۩ روائع الفن العالمي ۩

۩ روائــــع الفـــــــن العـــــــــربي والعـــــــالمي ۩
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشاعر اللبناني خليل مطران أبو المذهب الرومانسي في الوطن العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقير الى الله
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

مساهماتي : 60
نقاط : 104
۩ مهنـــــــــــتي ۩ : طالب جامعي
۩ هواياتــــــــــي ۩ : الكتابة
ذكر

مُساهمةموضوع: الشاعر اللبناني خليل مطران أبو المذهب الرومانسي في الوطن العربي   الأربعاء أبريل 06 2016, 23:50







عندما نريد الحديث عن المذهب الرومانسي
فهو أبو المذهب الرومانسي في الوطن العربي
إنه الشاعر اللبناني الكبير خليل مطران " شاعر القطرين " مصر ولبنان


هو خليل بن عبده بن يوسف مطران ولد في الأول من يوليو عام 1871م في بعلبك بلبنان
وتلقى تعليمه بالمدرسة البطريريكية ببيروت. تلقى توجيهاته في البيان العربي على يد أستاذيه
الأخوين خليل وإبراهيم اليازجي، كما أطلع على أشعار فكتور هوغو وغيره من أدباء ومفكري أوروبا
هاجر مطران إلى باريس وهناك انكب على دراسة الأدب الغربي
ومن باريس انتقل مطران إلى محطة أخرى في حياته فانتقل إلى مصر، حيث عمل كمحرر بجريدة الأهرام لعدد من السنوات
ثم قام بإنشاء "المجلة المصرية" ومن بعدها جريدة "الجوانب المصرية" اليومية والتي عمل فيها على مناصرة مصطفى كامل باشا
في حركته الوطنية واستمر إصدارها على مدار أربع سنوات، وقام بترجمة عدة كتب
وخلال فترة إقامته في مصر عهدت إليه وزارة المعارف المصرية بترجمة كناب الموجز في علم الاقتصاد مع الشاعر حافظ إبراهيم
وصدر له ديوان شعر مطبوع في أربعة أجزاء عام 1908، عمل مطران على ترجمة مسرحيات شكسبير وغيرها من الأعمال الأجنبية
كما كان له دور فعال في النهوض بالمسرح القومي بمصر.
ونظراً لجهوده الأدبية المميزة قامت الحكومة المصرية بعقد مهرجان لتكريمه حضره جمع كبير من الأدباء والمفكرين
ومن بينهم الأديب الكبير طه حسين

عرف مطران كواحد من رواد حركة التجديد، وصاحب مدرسة في كل من الشعر والنثر، تميز أسلوبه الشعري بالصدق الوجداني
والأصالة والرنة الموسيقية، وكما يعد مطران من مجددي الشعر العربي الحديث، فهو أيضاً من مجددي النثر فأخرجه من الأساليب الأدبية القديمة
إلى أساليب حديثة تتناسب مع العصر، مع الحفاظ على أصول اللغة والتعبير، كما ادخل الشعر القصصي والتصويري للأدب العربي



يقول في قصيدة قصيرة :
فَرَّقَ الدَّهْرُ بَيْنَنَا بَعْدَ قُرْبٍ *** فما كان لي من عداء وحرب 
لِيَ فِي مِصْرَ مَا أَشَاءُ مِنَ *** الْطَّيِّبِ وَفِي بَعَلْبَكَ مَا هُوَ أَطْيَبْ 
وَرْدُ هَذَا الوَادِي جَمِيلٌ وَلَكِنْ *** كَيْفَ وَرْدُ الرُّبَى وَتَجْلُوهُ زَيْنَبْ


المساء - لخليل مطران
قالها وهو عليل في الاسكندرية

دَاءٌ أَلَمَّ فخِلْتُ فيهِ شِفَائي 
                                من صَبْوَتي ، فتَضَاعَفَتْ بُرَحَائي 
يَا لَلضَّعيفَينِ ! اسْتَبَدَّا بي ، ومَا 
                                 في الظُّلْمِ مثلُ تَحَكُّمِ الضُّعَفَاءِ 
قَلْبٌ أَذَابَتْهُ الصَّبَابَةُ وَالجَوَى ، 
                                          وَغِلاَلَةٌ رَثَّتْ مِنَ الأَدْوَاءِ 
وَالرُّوحُ بَيْنَهُمَا نَسِيمُ تَنَهُّدٍ 
                                      في حَالَيِ التَّصْوِيبِ وَالصُّعَدَاءِ 
وَالعَقْلُ كَالمِصْبَاحِ يَغْشَى نُورَهُ 
                                    كَدَرِي ، وَيُضْعِفُهُ نُضُوبُ دِمَائي

هذا الذي أَبْقَيْتِهِ يَا مُنْيَتِي 
                              مِنْ أَضْلُعِي وَحُشَاشَتِي وَذَكَائي 
عُمْرَيْنِ فِيكِ أَضَعْتُ ، لَوْ أَنْصَفْتِني 
                                      لَمْ يَجْدُرَا بتَأَسُّفِي وَبُكَائي 
عُمْرَ الفَتَى الفَانِي ، وَعُمْرَ مُخَلَّدٍ 
                                    ببَيَانِهِ ، لَوْلاَكِ ، في الأَحْيَاءِ 
فَغَدَوْتُ لَمْ أَنْعَمْ ، كَذِي جَهْلٍ ،وَلَمْ 
                                 أَغْنَمْ ، كَذِي عَقْلٍ ، ضَمَانَ بَقَائي

يَا كَوْكَبَاً مَنْ يَهْتَدِي بضِيَائِهِ 
                                    يَهْدِيهِ طَالِعُ ضِلَّةٍ وَرِيَاءِ 
يَا مَوْرِدَاً يَسْقِي الوُرُودَ سَرَابُهُ 
                                ظَمَأً إِلَى أَنْ يَهْلِكُوا بظَمَاءِ 
يَا زَهْرَةً تُحْيي رَوَاعِيَ حُسْنِهَا 
                                    وَتُمِيتُ نَاشِقَهَا بلاَ إِرْعَاءِ 
هَذَا عِتَابُكِ ، غَيْرَ أَنِّي مُخْطِىءٌ 
                                    أَيُرَامُ سَعْدٌ في هَوَى حَسْنَاءِ ؟ 
حَاشَاكِ ، بَلْ كُتِبَ الشَّقَاءُ عَلَى الوَرَى 
                             وَالحُبُّ لَمْ يَبْرَحْ أَحَبَّ شَقَاءِ 
نِعْمَ الضَّلاَلَةُ حَيْثُ تُؤْنِسُ مُقْلَتِي 
                            أَنْوَارُ تِلْكَ الطَّلْعَةِ الزَّهْرَاءِ 
نِعْمَ الشّفَاءُ إذَا رَوِيتُ برَشْفَةٍ 
                              مَكْذُوبَةٍ مِنْ وَهْمِ ذَاكَ المَاءِ 
نِعْمَ الحَيَاةُ إذَا قَضَيْتُ بنَشْقَةٍ 
                                 مِنْ طِيبِ تِلْكَ الرَّوْضَةِ الغَنَّاءِ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
al9ortobi
مراقب(ة)
مراقب(ة)
avatar

مساهماتي : 64
نقاط : 122
۩ مهنـــــــــــتي ۩ : سائق
۩ هواياتــــــــــي ۩ : المصارعة
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر اللبناني خليل مطران أبو المذهب الرومانسي في الوطن العربي   الأربعاء مايو 18 2016, 23:36

*
*
*
*
*
*
*
*




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعر اللبناني خليل مطران أبو المذهب الرومانسي في الوطن العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
۩ روائع الفن العالمي ۩  ::  ۩ روائع من الادب العالمي ۩  ::  ۩روائع من الشعر العربي ۩ -
انتقل الى: