۩ روائع الفن العالمي ۩

۩ روائــــع الفـــــــن العـــــــــربي والعـــــــالمي ۩
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفن بين روحانية العصور الوسطى وواقعية عصر النهضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البغرمي
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

مساهماتي : 20
نقاط : 42
۩ مهنـــــــــــتي ۩ : استاذ
۩ هواياتــــــــــي ۩ : رياضة
ذكر

مُساهمةموضوع: الفن بين روحانية العصور الوسطى وواقعية عصر النهضة   الأحد مارس 19 2017, 01:13


الفن بين روحانية العصور الوسطى وواقعية عصر النهضة



د.كاظم شمهود












في بداية القرن الخامس ميلادي سقطت الامبراطورية الروماني نهائيا  

 وبدأت العصور الوسطى. وان كانت  تلك العصور قد بدأت قبل ذلك  بفترة عندما ضعفت الامبراطورية الرومانية.. ويسميها المؤرخون  بالعصور المسيحية و التي سيطرت فيها الكنيسة على جميع مرافق الحياة .. وكان الفن المسيحي هو امتداد للفن الروماني المتأخر .. و يذكر بعض المؤرخين مثل  ارنولد هاوزر في كتابه – الفن و المجتمع –  ان  الفن المسيحي المتقدم كان فنا ذا تعبير  نفساني لا ميتافيزيقي اي انه تعبيري وليس موحي بحقيقة عليا.. ذلك ان العيون المفتوحة على اتساعها في الصور الشخصية للعصر الروماني المتأخر تعبر عن التعمق النفسي و التوتر الروحي  وعن حياة يطغي عليها الانفعال . غير ان هذه الحياة ليس لها اي اساس ميتافيزيقي .  وهي بهذا الوصف لا ترتبط بالمسيحية ارتباطا باطنا . وكما قلنا ان الفن المسيحي الاول  قد تأثر بالاساليب الرومانية المتأخرة وقلدها..



ولكن  بعد نهاية القرن العاشر تغيرت الامور و سادة المجتمع الاوربي نزعة روحية متعصبة وبدأ رجال الدين يعملون على بث روح عقيدية هروبية من العالم و تواقة الى الموت.. وابقوا عقول الناس على انفعال ديني دائم … خاصة بعد انتصار الكنيسة في روما على الاباطرة في حربها التي اطلق عليها –  بتحطيم الصور iconoclasta – – واصبغت الثقافة الاوربية بالصبغة الكهنوتية … وان الفن لم يعد موضوعا للمتعة الجمالية و انما اصبح امتداد للفرائض الالهية و فربانا و نذورا ..  و كانت الكنيسة هي المصدر الوحيد الذي يكلف الفنانين بانتاج اعمال فنية ..



وهذا ما جرى للفن و الفنان العربي ايام الدولة العثمانية حيث البيئة المتخلفة و المتحجرة  و التقاليد والعادات  والتحريم  للفن وغيرها من الامور السلبية التي و ضعت موانع قاسية بين الفن و بين  المجتمع ولم يتحرر الفنان و الفن الا بعد دخول الدول الاستعمارية الاوربية  الى البلدان العربية في بداية القرن العشرين حيث بدأ الانفتاح و بدأت البعثات للطلبة العرب الى الخارج لدراسة الفن في اكاديميات روما  وباريس ولندن وبرلين  وغيرها.. هذا من ناحية ام من الناحية الاخرى فكان الفنان العربي عندما يقيم معرضا فنيا فانه ينتظر من وزارة الثقافة او المؤسسات الحكومية في اقتناء اعماله و شرائها .. لانه من النادر ان الجمهور يقدم على الشراء. لعدم وجود قاعدة ثقافية فنية في المجتمع  و كذلك عدم وجود سوق للفن  كما هو الحال في الخرج. و لازالت هذه الظاهرة موجودة مع الاسف.. وبالتالي فان الفنان العربي غالبا ما يقيم معارضه الفنية  كنشاطات ثقافية  ليس فيها مكافئة مادية.



  بدا عصر النهضة حوالي القرن الرابع  عشر واستمر الى القرن السابع عشر. وظهرت فيه حركة ثقافية جديدة عقلانية . واخذ الفنانون يرسمون الطبيعة باكثر واقعية كما شهد ازدهار  حركة الادب و اللغة اللاتينية. واعيد الاعتبار الى الادب و الثقافة و الفن الاغريقي و الروماني .. ويذكر ان عصر النهضة بدأ في مدينة فلورنسا الايطالية . وان مايكل انجلو هو الذي ابتكرعبارة   – رجل عصر النهضة –  كما  يذكر  ان الفنانين الذين ظهروا في عصر النهضة امثال ليوناردو دافنشي ومايكل انجلو وغيرهم هؤلاء لم يكونوا يمثلون عصر النهضة فهم من الوجهه التاريخية ثمرة للعصور الوسطى او اقصى درجة من تطور العصر الغوطي اكثر منهم رواد العصر الجديد..



وكان ما يثير الاعجاب في عصر النهضة هو ليس كون الفنان ملاحظا للطبيعة بل هو كون العمل الفني قد اصبح دراسة للطبيعة كما ان التحول الحقيقي كان هو فقدان الرمزية الميتافيزيقية قوتها والتي كانت سائدة في العصور الوسطى .  ومن ابرز صفاته ايضا هو الحرية و التلقائية غير المألوفة في التعبير و تلك الرشاقة و الاناقة . فكل شئ فيه لامع صاف كما هو  في اعمال رافائيل.. وفيه يختفي ذلك الوقار المتحجر المحسوب في العصور الو سطى..



وقد عرف المؤرخ السويسري جاكوب بوركهارت 1818 – عصر النهضة  انه بين فكرة النزعة الفردية و فكرة النزعة الحسية او الشهوانية و بين فكرة الاستقلال الذاتي للشخصية و تأكيد الاحتجاج على النزعة الزاهدة التي سادت القرون الو سطى ..



وكان بوركهارت مفكرا و مؤرخا اعتمد في كتاباته على الوثائق المادية  حيث كان يزور المناطق الاثرية و الفنية في روما و غيرها ويسجل ملاحضاته .. وله عدة كتب منها – تاريخ الثقافة – وكتاب-  حضارة النهضة الاوربية في ايطاليا – وقد طرح مسألة العلاقة بين الثقافة و الحضارة وبين الحضارة والتاريخ.. ولكن بعض المؤرخين و قع في مشكلة التفريق بين الثقافة والحضارة . منهم من قال ان الحضارة جامعة لكل شئ  من لغة و ادب و فنون و  علوم و قانون و مؤسسات وديانات معتقدات وغيرها. ومنهم من قال ان الثقافة  تعني التقدم العلمي والفكري. وان الحضارة هي الجانب المادي في حياة الناس وقد اثر هذا التقسيم حتى على كتابات كارل ماركس..



ويقول المفكر الاصلاحي الفرنسي فولتير 1694 –1778 ان الايطالين كانوا يسمون ما وراء الجبال – بالاجلاف – ويقصدون به الفرنسيون لانهم ورثوا الخشونة من اجدادهم الغوط والحكايات الغرامية للمور .. وان الفن كان عندهم متخلف نوعا ما ..  لانه عندما  يتم اتمام الاساسي (ويعني به الثقافة والحضارة) يتم الاتجاه الى الجميل والمثير للاعجاب وليس غريبا ان التشكيل والنحت والشعر والخطابة والفلسفة كانوا مجهولين تقريبا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
domentove
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

مساهماتي : 23
نقاط : 37
۩ مهنـــــــــــتي ۩ : طبيب
۩ هواياتــــــــــي ۩ : ركوب الخيل
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: الفن بين روحانية العصور الوسطى وواقعية عصر النهضة   الأحد أبريل 02 2017, 15:23

*





domentove
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفن بين روحانية العصور الوسطى وواقعية عصر النهضة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
۩ روائع الفن العالمي ۩  ::  ۩ منتدى فن النحت ۩  :: اضغط من فضلك-
انتقل الى: